عضلات الناحية الخلفية للساق (عضلات الربلة) - العضلة ثلاثية الرؤوس الربلية

العضلة التوأمية للساقالعضلة ثلاثية الرؤوس الربلية

 

الشكل: يبين عضلات الربلة، بداية العضلات السطحية. تم إزالة رأسي عضلة الساق التوأمية (4) في الصورة الثالثة.

لمحة عامة

 

تمثل الربلة الناحية العلوية الخلفية للساق، تحوي الربلة عضلات اضافية علاوة على عضلات الربلة الخاصة التي تمثلها بصورة رئيسية العضلة ثلاثية الرؤوس الربلية من الناحية التشريحية يمكن تقسيم عضلات الساق إلى مجموعتين:

  • طيقة عميقة
  • طبقة سطحية:
      • الجوبة الأمامية
      • الجوبة الخلفية
      • الجوبة الوحشية

من الناحية العملية تشمل عضلات الربلة الخاصة:

  • عضلة الساق التوأمية (ذات الرأسين)
  • العضلة النعليّة

 

(4+5) العضلة ثلاثية الرؤوس الربلية

 

وهي تتشكل من العضلة التوأمية للساق والعضلة النعليّة، وهي تمثل إحدى أقوى عضلات الجسم يمكن اعتبار العضلة الأخمصية (عضلة الربلة الوحشية) رأسا" رابعة من العضلة.

 

(4) العضلة التوأمية للساق

 

وهي تمثل العضلة الخلفية بالطبقة السطحية، وهي العضلة الأكثر سطحية من بين عضلات الساق. يمكن تمييز رأسي العضلة بسهولة بحالة الوقوف على الأصابع.

  • الوظيفة: عطف القدم وتدويرها للخارج.
  • المنشأ:
      • الرأس الوحشي: من لقمة الفخذ الوحشية وجسم عظم الفخذ.
      • الرأس الانسي: من لقمة الفخذ الأنسية.
  • الارتكاز:ويمثله العرقوب (وتر آشيل) ويرتكز على عظم العقب
  • التعصيب: فرع من العصب الشظوي العميق.

 

يوجد استعمالان رئيسيان للعضلة التوأمية في الجراحة التجميلية فمن جهة يمكن استخدام العضلة للتعويض عن نقص (ضياع) في منطقة الركبة ومن جهة أخرى يمكن استئصال العضلة جزيئا" أو كليا بهدف تصغير الساق بحال وجود فرط تصنع بعضلات الساق. لا يخلف هذا الاستئصال وراءه أي خسارة وظيفية. بالنسبة للمريض الذي يعاني من ساق أو ربلة صغيرة جدا" (نقص تصنع عضلات الساق) فيمكنه الخضوع لعملية تكبير الساق باستعمال غرسات السليكون. تزرع الغرسات عادة" بين العضلة التوأمية ولفافة الساق.

 

(5) العضلة النعليّة

بحال وجود نقص بالثلث المتوسط من الساق (بعد أذية رضية أو استئصال ورمي) فالعضلة النعليّة تؤمن خيارا" مناسبا" كشريحة عضلية في مجال الجراحة الترميميّة ويمكنها تغطية النقص.

  • الوظيفة: عطف القدم وتدويرها للخارج.
  • المنشأ: رأس الشظية، الثلث العلوي للشظية (b5) والسطح الخلفي لحرف الظنبوب (5a).
  • الارتكاز: مع العضلة التوأمية عبر العرقوب الذي يرتكز على عظم العقب.
  • التعصيب: فرع من العصب الظنبوبي.

(6)  العضلة الأخمصية (العضلة الوحشية للربلة)

  • وهي عضلة طويلة جدا" بحال تم قياسها مع الوتر الخاص بها، ولكنها عضلة ذات بنية صغيرة جدا"مما يجعلها بدون وظيفة عمليا".

انطلاقا" مما سبق يمكن استخدام وتر هذه العضلة كطعم في مجال الجراحة التصنيعية (الجراحة التجميليّة).

    • المنشأ: عظم الفخذ بالقرب من الركبة
    • الارتكاز: العرقوب (وتر آشيل)
    • التعصيب: فرع من العصب الظنبوبي.
العضلة الأخمصية (العضلة الوحشية للربلة)العضلة الشظويّة الطويلة
شرح صورة
    1. العضلة الظنبوبية الأمامية
    2. العضلة باسطة الأصابع الطويلة
    3. العضلة باسطة الإبهام الطويلة
    4. عضلة الساق التوأمية
    5. العضلة النعليّة
    6. العضلة الأخمصية
    7. العضلة المأبضية
    8. العضلة مثنية الإبهام الطويلة
    9. العضلة مثنية الأصابع الطويلة
    10. العضلة الظنبوبية الخلفية
    11. العضلة الشظويّة الطويلة
    12. العضلة الشظوية القصيرة
    13. عظم العقب
    14. العرقوب (وتر آشيل)
    15. رأس الشظيّة
    16. لقمة الفخذ الوحشية
    17. لقمة الفخذ الأنسية

 

التحديث 09.08.2012

  • Atlas der Anatomie des Menschen – Sobotta – Urban und Fischer – 2 Bände – München, Jena 2000
  • Anatomie des Menschen - Rohen / Yokochi - Schattauer - 2 Bände - 1984
  • Anatomie des Menschen - Lehrbuch und Atlas - Rauber / Kopsch - Thieme - Band 1 Bewegungsapparat - 1987