الغرسات السليكونية للساق - غرسات الساق السليكونية

•	غرسات الساق التشريحية

 

الشكل: غرسه ساق مملوءة بالهلام السليكوني وهي غرسه تشريحية

 

غرسات الساق السليكونية

 

 

غرسات الساق بشكل السيغار

الشكل: غرسات سليكون بشكل السيغار وهي مملوءة بالهلام السليكوني على الجانب الأيمن من الغرسة يمكن رؤية عروة بشكل U . تخدم هذه العروة كدليل موجه لتثبيت السلك المستخدم خلال إدخال الغرسة.

بالنسبة لتكبير الثدي باستخدام غرسات السليكون فقد اكتسب شيوعا" كبيرا" في الجراحة التجميلية. أما تكبير الساق (راجع أيضا الجراحة التجميلية للساق) باستخدام الغرسات فالطلب عليه قليل. على العموم ساهمت التحسينات التي طرأت على تقنيات غرسات الثدي بتحسين غرسات الساق أيضا".

كما هي الحال بالنسبة لغرسات الثدي فالسليكون الجامد وليس السليكون السائل هو المادة المعيارية المستخدمة في تصنيع غرسات الساق (غرسات الربلة)، ويستعمل في هذا الصدد أحيانا" مصطلح السليكون المتماسك. الغلاف الخارجي للغرسة قوي بشكل كاف ليمنع تمزق الغرسة حتى في حال الرضوض الشديدة.

يمكن لغرسات الساق بسهولة تحمل العبء الواقع على الربلة، لا تملك غرسات الساق سطحا" منسوجا" كون الغرسة يتم زرعها في جوبة العضلة التوأمية حيث يندر تشكل المحفظة الليفية (تسمك محفظة الغرسة) بالإضافة إلى ذلك فالغرسة يتم إدخالها عبر شق صغير (4 سنتيمترات) إلى عمق يصل إلى 30 سنتيمترا"، السطح المنسوج قد يجعل تنفيذ ذلك مستحيلا".

نود أن نذكر أن الغرسات الموصوفة هنا هي الغرسات الأكثر شيوعا" وهي تتألف من غلاف سميك مملوء بالهلام السليكوني على انه يوجد غرسات جامدة (قاسية وتشبه المطاط).

 

السليكون

 

للسليكون استعمالات طبية عديدة منها تصنيع المنازح والغرسات (ليس غرسات الثدي فقط) والمحافظة على المعدات الطبية أيضا"

اتهم السليكون في الماضي بالمساهمة في زيادة احتمال حدوث سرطان الثدي، الداء الرثواني أو أمراض المناعة الذاتية. وقد قاد ذلك إلى إجراء دراسات عديدة في الولايات المتحدة الأمريكية، وقد فنّدت تلك الدراسات المزاعم المذكورة ونفتها.

من خلال ذلك أصبح السليكون واحدا" من أكثر المواد التي تمت دراستها طبيا" وقد اكتسب شرعيّة كمادة آمنة. يمكنك الاطلاع على أهم الدراسات المجراة فيما بعد. 

 

أشكال غرسات الساق

 

هناك شكلان مستخدمان من غرسات الساق (الربلة)، ويمكن رؤيتها في هذه الصفحة:

  • غرسات الساق التشريحية: وتكون أكبر على أحد جانبيها، ولذلك فهي تركز على الثلث العلوي للربلة. تستعمل عموما" لدى المرضى الذكور كي توضح أكثر البنية العضلية الذكورية بالقسم العلوي من الربلة يستفيد من تلك الغرسات على سبيل المثال المرضى الذين عانوا من نقص تصنع بالربلة بعد خضوعهم للجراحة بسبب حنف القدم في مرحلة الطفولة.
  • غرسات الساق بشكل السيغار: وهي أرق من غرسات الساق التشريحية وتستعمل على الوجه الخصوص لدى الإناث. يمكن استعمال هذه الغرسات بالاعتماد على التشخيص المناسب وعلى قياس الغرسة التي يحتاجها المريض وذلك لتصحيح القسمين الأوسط والسفلي من الساق.

 

غرسات الساق الجامدة التي تصنع بشكل يناسب المريض

 

بالإضافة لغرسات الساق المملوءة بالسليكون الهلامي الموصوفة أعلاه، هناك غرسات أخرى قاسية مصنوعة من السليكون الجامد. يمكن تصنيع هذه الغرسة بشكل يناسب المريض، الأمر الذي يجعل من تلك الغرسات مفيدة خصوصا" في معالجة المرضى الذين يعانون من تشوهات الساق بعد أذيات رضية أو جراحية المنشأ. يقوم الجراح بتجهيز طبعة لغرسة الساق التي تناسب المريض ويرسلها للشركة التي تصّنع غرسه الساق وفق الطبعة. الأمر الذي يؤمن غرسه توافق الشكل المطلوب بهذه الحالة أو تلك.

 

ما هي محاسن ومساوئ غرسات الساق المملوءة بالسليكون الهلامي (الغرسات المعيارية) وغرسات الساق الجامدة

محاسن الغرسات المعيارية:

  • سعرها معتدل
  • متوافرة فورا" دون الحاجة لتصنيعها بشكل خاص.
  • ناعمة ولا يمكن إدراك وجودها إلا بصعوبة بالغة.
  • لا حاجة لتجهيز الطبعة من قبل الجراح.

محاسن غرسات الساق الجامدة:

  • يمكن تصنيع غرسات بمواصفات خاصة وفق الطلب.
  • يمكن تعديل الغرسة خلال العملية بحيث تناسب المريض.

مساوئ الغرسات المعيارية:

  • تتوافر منها فقط أشكال جاهزة بمواصفات محددة.
  • لا يمكن تعديل الغرسة خلال العملية.

مساوئ غرسات الساق الجامدة:

  • قاسية جيدا" مما يجعلها مجسوسة أحيانا".
  • ثمنها أغلى.
  • تتطلب جهدا" إضافيا" بالتصنيع.
  • تحتاج تحضير طبعة مبدئية لتصنيع الغرسة وفق ذلك.

 

موسّعات الساق (موسّعات الربلة)

 

يمكن استعمالها كغرسات ولكن يندر هذا الاستخدام. تتألف موسّعات الربلة من غلاف مصنوع من السليكون، ويتم ملؤه عبر صمام. يتم زرع الموسّع عادة" بالربلة بالموقع الذي يرغب المريض بإعطائه حجما إضافيا". بالنسبة للصمام الموصول بالموسّع عبر أنبوب سليكوني صغير فيتم زرعه تحت الجلد في موقع يسهل الوصول إليه. يتم حقن المحلول الملحي الفيزيولوجي في الصمام فيتدفق باتجاه الموسّع ويتم ذلك بصورة متكررة خلال عدة أسابيع مما يساهم بملء الموسع الأمر الذي يترافق مع انتفاخ الربلة. تتمدد الأنسجة بفعل الموسّع مما يخلق جوفا" يخدم فيما بعد كمكان تزرع به الغرسة بالنهاية. ينبغي تمديد الأنسجة لفترة 6 أسابيع تقريبا" ليكون التأثير دائما".

كمية المحلول الذي يحقن والسرعة التي يتم بها الحقن يتوقفان على عوامل متعددة تشمل: النسيج الموجود ومقدار التمدد المطلوب إضافة لعتبة الألم لدى المريض.

متى نستعمل الموسّع؟

نستعمل الموسع بحال الساق وتحديدا" الربلة الصغيرة جدا" كما هي الحال بعد الأذيات أو الحروق وفي حالة المرضى الذين عانوا من نقص تصنع الربلة بمرحلة الطفولة.

في الحالات السابقة لا يوجد أنسجة كفاية الأمر الذي يجعل من زرع غرسات (حتى من القياس المتوسط) في الساق عملية محفوفة بالمخاطر بسبب عدم وجود حيز كاف لاستيعاب الغرسة.

 

الدراسات التي أجريت على غرسات السليكون

 

انحصرت معظم الدراسات المجراة على غرسات السليكون بغرسات الثدي وفيما يلي نذكر عدة دراسات تنطبق أيضا على غرسات الساق التي تصنع بدورها من السليكون أيضا:

  • دراسة في حزيران 1999 من قبل National Academy Institute Of Medicine وقد خلصت إلى أن أمراض النسيج الضام، السرطان، الأمراض العصبية وغيرها من الآفات الجهازية تحدث عند النساء اللواتي يملكن غرسات ثدي مصنوعة من السليكون بتواتر مماثل لما يحدث عند النساء اللواتي لم يتم لديهن زرع غرسات من هذا النوع.
  • دراسة في عام 1998 من قبل (Independent Review Group) Sturrock R.D وقد خلصت إلى عدم وجود رابط بين غرسات السليكون وبين أمراض النسيج الضام.
  • دراسة في عام 1998 من قبل European Committee On Quality Assurance And Medical Devices In Plastic Surgery  وقد خلصت إلى نفي وجود رابط بين أمراض النسيج الضام وأمراض المناعة الذاتية وبين غرسات الثدي. وعلاوة على ذلك فقد لاحظت هذه الدراسة انتفاء حدوث تنكسات خبيثة اثر زرع غرسات الثدي المصنوعة من السليكون.

 


التحديث 27.09.2015

Pubmed:

  1. Calf augmentation -a preliminary report. - Carlsen LN. - Ann Plast Surg. 1979 Jun;2(6):508-10.
  2. Submuscular calf implants. - Kalixto MA, Vergara R. - Aesthetic Plast Surg. 2003 Mar-Apr;27(2):135-8.
  3. Calf augmentation with new solid silicone implants. - Lemperle G, Kostka K. - Aesthetic Plast Surg. 1993 Summer;17(3):233-7.
  4. Alloplastic implants for men. - Novack BH. - Clin Plast Surg. 1991 Oct;18(4):829-55. Review.