جراحة التجميل في ألمانيا

تصغير الساق بالاعتماد على شفط الشحم

 

جراحة الساق التجميلية: تكبير الساق, تصغير الساق

 

يحتل تصغير الساق حيزا" صغيرا" في الجراحة التجميلية إذا ما قورن بتكبير الثدي أو تصغيره أو شد البطن...الخ، على أن البعض (خصوصا النساء) يعانون من وجود ربلة ضخمة لديهم تؤدي إلى شدة نفسية تماثل بحدتها على الأقل تلك التي تعاني منها النساء اللواتي يخضعن لعملية تكبير الثدي بسبب صغر حجم الثدي لديهن، أو النساء اللاتي يخضعن لعملية تصغير الثدي بسبب كبر حجم الثدي لديهن.

تؤمن هذه المقالة مصدرا" للمعلومات عن الخيارات المتاحة لديك. وفي النهاية لابد من التأكيد على أن خضوعك لعملية تصغير الساق، وانتقاء الأسلوب لتحقيق ذلك يعتمدان على درجة الشدة النفسية التي تعاني منها.

يعتمد اختيار التكنيك المناسب على السبب الذي أدّى لضخامة الربلة. غالبا" ما تنجم ضخامة الربلة عن تراكم النسيج الشحمي، هنا في هذه الحالة يمثل شفط الشحم الطريقة المثلى لتصغير الساق.

في حالات كثيرة أخرى تكون عضلة الربلة ضخمة للغاية. هنا لا يؤدي شفط الشحم لأية تغيير. يكن ملاحظة النمو المفرط لعضلة الساق عند المصابين بحثل عضلي، والحثل العضلي مرض وراثي له أشكال عديدة. وبالنسبة لمرضى الحثل العضلي فاهتمامهم لا ينحصر فقط بالناحية التجميلية.

العوامل الداخلية التي تسهم بكبر وضخامة الربلة كاحتباس الماء (الوذمة) أو الركودة اللمفاوية (الوذمة اللمفاوية) تحتاج بدورها معالجة خاصة لتصحيح السبب المؤدي للمشكلة.

 

...

 

تكبير الساق : تقنيات , غرسات الربلة

تستطبّ عملية تكبير الساق(الربلة) عند المريضات اللواتي يملكن ساق صغيرة جدا"(بالحالات القصوى يطلق على الساق هنا ساق اللقلق) بسبب مرض ما. قد يكون الاستطباب بجانب واحد فقط. وقد نالت هذه العملية قبولا أكبر خلال السنوات الأخيرة.

الأسباب الخلقّية للربلة الصغيرة(نقص تصنّع الساق)هي:

  • حنف القدم
  • الشلل التشنجي
  • الشوك المشقوق(نقص تشكّل النخاع الشوكي)

الأسباب المكتسبة للربلة الصغيرة:

  • شلل الأطفال
  • ذات العظم والنقي
  • أذيات متنوعة تشمل الحروق، الرضوض الواسعة، الكسوروالأذات العصبيّة المؤديّة لضمور عضلي.

مما يذكر في هذا الصدد أنّ عمليّة تكبير الساق لاقت رواجا"جيّدا" بين لاعبي رياضة كمال الأجسام بالسنوات الأخيرة. إذ أن التدريب المكثّف لن يحسّن بالضرورة منظر الربلة الصغيرة مما يولّد إحباطا"  عند اللاعب بسبب عدم التوازن بشكل الجسم الناجم عن ذلك. وتمثل عملية تكبير الساق حلّا ملائما" لهؤلاء. 

...

 

جراحة الساق التجميلية: تكبير الساق, تصغير الساق

يلجأ المرضى إلى جراحة الساق إذا كانوا يعانون من ربلة صغيرة أو كبيرة قياسا بالحجم الطبيعي ويشمل ذلك أيضا المرضى الذين يعانون من تغيرات بالنسيج العضلي أو الدهني في منطقة الربلة بالإضافة لذلك فقد تنجم تشوهات الربلة عن أمراض متنوعة،حيث تبلغ التشوهات الناتجة حدا كبيرا، تلك التشوهات قد تكون غير متناظرة بين الجهتين.

من الأمراض التي تسبب تغيرات عضلية في الربلة:

  • حنف القدم
  • الشلل التشنجي
  • شلل الأطفال
  • ذات العظم والنقي
  • الأذيات المتنوعة ومن ضمنها: الحروق،الرضوض الواسعة، الكسور،أذيات الأعصاب المترافقة مع ضياع عضلي (الضمور العضلي).

الأسباب التي تدفع المرضى لطلب الخضوع لجراحة الساقتراكم الشحم في منطقة الربلة يؤدي إلى تضخمها، وقد ينجم ذلك عن:

  • سمنة (بدانة) موضعه
  • سمنة (بدانة) معممه
  • وذمة شحميه (احد أنماط الورام الشحمي)

يخضع المرضى لجراحة الساق في حالات كثيرة لأسباب تجميليه بحته.حيث يرى بعض المرضى أن الساق أو الربلة تحديدا" لديهم صغيرة أو كبيرة جدا". وإذا كانت الحالة معقولة إلى حدّ ما من الناحية الظاهرية بمعنى أن الساق بالفعل صغيرة أو كبيرة جدا" وكانت الحالة تترافق بنفس الوقت مع شدّة نفسية ومع تحدّد بالنشاط الاجتماعي (يتوافق مع شدّة الحالة) عندها يمكن لجراحة الساق أن تحسن نوعية الحياة التي ينعم بها المرضى بصورة كبيرة.

تتوافر لدينا بالوقت الحالي إجراءات متنوعة يمكنها أن تحرز نتائج ممتازة مع الأخذ بعين الاعتبار أن الخطورة المرافقة لتلك الإجراءات محدودة وأن العملية تجرى بيد خبيرة(انظر السيرة الذاتية).

...

 

الغرسات السليكونية للساق - غرسات الساق السليكونية

 

غرسات الساق بشكل السيغار

الشكل: غرسات سليكون بشكل السيغار وهي مملوءة بالهلام السليكوني على الجانب الأيمن من الغرسة يمكن رؤية عروة بشكل U . تخدم هذه العروة كدليل موجه لتثبيت السلك المستخدم خلال إدخال الغرسة.

بالنسبة لتكبير الثدي باستخدام غرسات السليكون فقد اكتسب شيوعا" كبيرا" في الجراحة التجميلية. أما تكبير الساق (راجع أيضا الجراحة التجميلية للساق) باستخدام الغرسات فالطلب عليه قليل. على العموم ساهمت التحسينات التي طرأت على تقنيات غرسات الثدي بتحسين غرسات الساق أيضا".

كما هي الحال بالنسبة لغرسات الثدي فالسليكون الجامد وليس السليكون السائل هو المادة المعيارية المستخدمة في تصنيع غرسات الساق (غرسات الربلة)، ويستعمل في هذا الصدد أحيانا" مصطلح السليكون المتماسك. الغلاف الخارجي للغرسة قوي بشكل كاف ليمنع تمزق الغرسة حتى في حال الرضوض الشديدة.

يمكن لغرسات الساق بسهولة تحمل العبء الواقع على الربلة، لا تملك غرسات الساق سطحا" منسوجا" كون الغرسة يتم زرعها في جوبة العضلة التوأمية حيث يندر تشكل المحفظة الليفية (تسمك محفظة الغرسة) بالإضافة إلى ذلك فالغرسة يتم إدخالها عبر شق صغير (4 سنتيمترات) إلى عمق يصل إلى 30 سنتيمترا"، السطح المنسوج قد يجعل تنفيذ ذلك مستحيلا".

نود أن نذكر أن الغرسات الموصوفة هنا هي الغرسات الأكثر شيوعا" وهي تتألف من غلاف سميك مملوء بالهلام السليكوني على انه يوجد غرسات جامدة (قاسية وتشبه المطاط).

...

 

عضلات الناحية الخلفية للساق (عضلات الربلة) - العضلة ثلاثية الرؤوس الربلية

العضلة التوأمية للساق

تمثل الربلة الناحية العلوية الخلفية للساق، تحوي الربلة عضلات اضافية علاوة على عضلات الربلة الخاصة التي تمثلها بصورة رئيسية العضلة ثلاثية الرؤوس الربلية من الناحية التشريحية يمكن تقسيم عضلات الساق إلى مجموعتين:

  • طيقة عميقة
  • طبقة سطحية:
      • الجوبة الأمامية
      • الجوبة الخلفية
      • الجوبة الوحشية

من الناحية العملية تشمل عضلات الربلة الخاصة:

  • عضلة الساق التوأمية (ذات الرأسين)
  • العضلة النعليّة

 

...

 

التحديث 15.07.2012